مؤشر كتلة الجسم ، محيط الجمجمة ، بناء…. ثرثرة بالنسبة لي !!

عندما أنار وجهه البريء عالم الوالدين الصغير مضفيا إشراقة أبدية على حياتهما كان أول ما كان منهما إعطائه اسمًا له ! وإن كان مسموحا مناداته لطفا بالملاك الصغير أو القلب الصغير …إلا أنه من الضروري جدًا منحه اسما موثقا إداريا وأيضًا في السجل الصحي …آه هذا الدفتر، كم هو مليء بالأسرار:

المنحنيات … لا بأس، يمكن فهمها وتفسيرها… ثم النصائح المتعلقة بالنظام الغذائي، لابأس أيضا سنتمكن أيضا من قراءتها. لكن ماذا عن كل تلك الكلمات الغريبة؟!…لا تتحرك! سنشرحها لك اليوم ببساطة تمكنك من فهمها وستسمح لك بمتابعة صحة وكأنك طبيب أطفال … أو على وجه التقريب!

أولياءنا الأعزاء، الانتباه من فضلكم ، سنبدأ درسنا المختصر!

 

فيما يتعلق بالطول والوزن فلا داعي للقلق. هذان المؤشران سيلازمانك طوال حياتك ولكن عند الأطفل فهي تستخدم لمتابعة النمو! وأيضًا لحساب ما يسمى مؤشر كتلة الجسم الذي يستخدم من قبل أطباء الأطفال وممرضات الحضانة لتقييم وزن طفلك وفقًا لحجمه وبالتالي معرفة ما إذا كان هناك بداية لزيادة الوزن أو مؤشر على النحافة.

كما هو الحال عند البالغين يتم حساب مؤشر كتلة الجسم لدى الأطفال بنفس الطريقة وهي على النحو التالي: الوزن بالكيلوغرام مقسومًا على الطول بالأمتار (مضروبًا في نفسه) أو مؤشر كتلة الجسم = الوزن / الارتفاع²…بسيط ، أليس كذلك؟

والآن لنستذكر البداية لما أخذت رأسه الصغير بين يديك لأول وهلة! كان حجمه بالكاد بحجم يدك … ولكن بمرور الوقت يتغير ونمى. المؤشر الذي يدل على ذلك يسمى محيط الرأس وهو معيار يساعد في مراقبة التطور المتناغم لدماغ طفلك. يتم قياسه شهريًا خلال السنة الأولى ويتم باستخدام شريط قياس حول الرأس.

إلى هنا انتهى درسنا على أمل أن يكون واضحًا ومفيدا! وإذا كانت هناك معايير أخرى لا تزال غامضة بالنسبة لك فالرجاء مراسلتنا 

في غضون ذلك، ينمو الأطفال بسرعة مذهلة جدا! لذلك لا تنسوا التقاط الصور فالعام يمر في لمح البصر!