الشاف “بابا” يناول الكومبوت

هل تبحث عن مكانة ال VIP في قلب ملاكك الصغير؟ كن أفضل بابا طباخ أو “الشاف بابا” في عالم الطفل وستغنم بمتعة الأبوة.

بعد مرور الأشهر الستة الأولى وقوفا عند نصيحة منظمة الصحة العالمية التي توصي بالرضاعة الطبيعية خلالها دون غيرها، يفتتح المجال للآباء لإجراء المحاولات الأولى في الفطام بإدراج بعض الأطعمة اللينة تدريجيا. نحن نعلم جيدا أن تحضير الكومبوت وبعض الوجبات الخفيفة الخاصة بالأطفال في تلك السن ليس في الواقع بالأمر السهل ولكن ليس أيضا بالمهمة المستحيلة. بل نعتبر أن تحضير الطعام لطفلك هو أكثر الأشياء العملية التي يمكن للأب القيام بها للتعرف على طفله.

أليس من الرائع فعلا رؤية طفلك وهو يستمتع بأول موزة مهروسة؟ وماذا عن وجوههم اللطيفة عندما يتذوقون للمرة الأولى نكهة جديدة وربما لم تعجبهم؟ وما هذه إلا بعض الأوقات والفرص النادرة التي ستختبرها عندما تبدأ بفطام طفلك.

لكن كيف تتحول إلى أفضل شاف؟ هناك الحل السهل السريع من خلال اقتناء آلة الطهي التي يمكن برمجتها لتحضير بعض الأطباق! ولكن هل هذا حقًا ما تريده لصغيرك ؟! ممكن لكن هناك أيضا متعة التحضير بنفسك للكومبوت والبيض المخفوق والعصائر والحساء … وكم هي فريدة تلك المتعة برؤيته يكتشف أطعمته وأذواقه الأولى وطرق طهيها المختلفة سواء على البخار أو مهروسة مع القليل من زيت الزيتون المحلي!

زد على ذلك متعة المشاركة والسعادة التي تمنحها تلك اللحظات عند تقديمه الطعام.

من المهم المواظبة على ذلك ونحن على يقين من أنك ستستمتع بطهي ما لذ وطاب لطفلك من خضروات وفواكه صحية وتراوغه كما رووغت في صغرك تماما بعبارة ” افتح فمك، افتحه على مصراعيه فهذه الملعقة الكبيرة هي طائرة قادمة من بعيد ! “